أعمال الليلة الأولى من شهر محرم الحرام ويومها

أعمال الليلة الأولى من شهر محرم الحرام ويومها

أعمال اللّيلة الأولى:

روى لها السّيد في الإقبال عدّة صلوات :

الأولى: مائة ركعة يقرأ في كلّ ركعة الحمد والتّوحيد .

الثّانية: ركعتان في الأولى منها الحمد وسورة الأنعام وفي الثّانية الحمد وسورة يس .

الثّالث: ركعتان في كلّ منهما الحمد وإحدى عشرة مرّة قُلْ هُوَ اللهُ اَحَدٌ .

في الحديث عن النّبي (صلى الله عليه وآله وسلم) قال : من أدّى هذه الصّلاة في هذه اللّيلة وصام صبيحتها وهو أوّل يوم من السّنة فهو كمن يدوم على الخير سنة ولا يزال محفوظاً من السّنة إلى قابل فاِن ماتَ قبل ذلك صار إلى الجنّة وأورد السيّد أيضاً دعاء مبسُوطاً يدعى به عند رؤية الهلال في هذه اللّيلة .

أعمال اليوم الأوّل

اعلم أنّ غرّة محرّم هو أوّل السّنة وفيه عملان :

الأوّل: الصّيام ، وفي رواية ريّان بن شبيب عن الرّضا صلوات الله وسلامه عليه انّه قال: (من صام هذا اليوم ودعا الله استجاب الله دعاءه كما استجاب لزكريّا) .

الثّاني: عن الرّضا عليه الصلاة والسلام انّه كان النّبي صلى الله عليه وآله وسلم يصلّي أوّل يوم من محرّم ركعتين فإذا فرغ رفع يديه ودعا بهذا الدّعاء ثلاث مرّات:

(اَللّـهُمَّ اَنْتَ الاِْلهُ الْقَديمُ وَهذِهِ سَنَةُ جَديدَةُ فَاَسْئَلُكَ فيهَا الْعِصْمَةَ مِنَ الشَّيْطانِ وَالْقُوَّةَ عَلى هذِهِ النَّفْسِ الاَْمّارَةِ بِالسّوءِ وَالاِْشْتِغالَ بِما يُقَرِّبُنى اِلَيْكَ يا كَريمُ يا ذَا الْجَلالِ وَالاِْكْرامِ يا عِمادَ مَنْ لا عِمادَ لَهُ يا ذَخيرَةَ مَنْ لا ذَخيرَةَ لَهُ يا حِرْزَ مَنْ لا حِرْزَ لَهُ يا غِياثَ مَنْ لا غِياثَ لَهُ يا سَنَدَ مَنْ لا سَنَدَ لَهُ يا كَنْزَ مَنْ لا كَنْزَ لَهُ يا حَسَنَ الْبَلاءِ يا عَظيمِ الرَّجاءِ يا عِزَّ الضُّعَفآءِ يا مُنْقِذَ الْغَرْقى يا مُنْجِىَ الْهَلْكى يا مُنْعِمُ يا مُجْمِلُ يا مُفْضِلُ يا مُحْسِنُ اَنْتَ الَّذى سَجَدَ لَكَ سَوادُ اللَّيْلِ وَنُورُ النَّهارِ وَضَوْءُ الْقَمَرِ وَشُعاعُ الشَّمْسِ وَدَوِىُّ الْمآءِ وَحَفيفُ الشَّجَرِ يا اَللهُ لا شَريكَ لَكَ اَللّـهُمَّ اجْعَلْنا خَيْراً مِمّا يَظُنُّونَ وَاغْفِرْ لَنا ما لا يَعْمَلُونَ وَلا تُؤاخِذْنا بِما يَقُولُونَ حِسْبِىَ اللهُ لا اِلـهَ اِلاّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظيمِ آمَنّا بِهِ كلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنا وَما يَذَّكَّرُ اِلاّ اُولُوا الاَْلْبابِ رَبَّنا لا تُزِغْ قُلُوبَنا بَعْدَ اِذْ هَدَيْتَنا وَهَبْ لَنا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً اِنَّكَ اَنْتَ الْوَهّابُ) .

قال الشّيخ الطّوسي عليه الرحمة: يستحبّ صيام الأيّام المتسعة من أوّل محرّم وفي اليوم العاشر يمسك عن الطّعام والشّراب إلى بعد العصر ثمّ يفطر من تربة الحسين (عليه الصلاة والسلام) وروى السّيد فضلاً لصوم شهر المحرّم كلّه وانّه يعصم سائمه من كلّ سيّئة .