ليلة الهرير 38هـ

ليلة الهرير 38هـ


يوافق يوم ( 11 صفر الخير ) وليلته سنة ( 38 هـ ) ، كانت ( ليلة الهرير ) في واقعة صفين ، وكانت الوقعة الأعظم منها .

وسميت بليلة الهرير لكثرة أصوات الناس فيها للقتال ، وقيل : لاضطراب معاوية وفزعة كالكلب عند شدة الحرب واستيلاء أهل العراق ، وقيل : لأن أصحاب معاوية كانت لهم أصوات كأصوات الكلاب من شدة البرد ، وقيل : سميت بذلك لأنه لم يكن يسمع إلا السيوف ، وكان علي ( عليه السلام ) كلما قتل فارساً أعلن بالتكبير فأحصيت تكبيراته تلك الليلة خمسمائة وثلاثاً وعشرين تكبيرة .

وفي المناقب : إن الناس زحف بعضهم على بعض وارتموا بالنبال حتى فنيت ، ثم تطاعنوا بالرماح حتى تكسرت ، ثم تضاربوا بالسيوف واعمد الحديد ، واشتد القتال حتى جرت الدماء جري الماء ، وانهزم عرب اليمن ، وكان وقع الحديد على الحديد أشد هولاً من الصواعق والجبال حين تتهدم ، وانكسفت الشمس وثار القتام وضلت الأولوية والرايات ووصلوا النهار بالليل وهي ليلة الهرير ، وأصبح أهل العراق والمعركة خلف ظهورهم ، وافترقوا عن سبعين ألف قتيل .