المراحـل الدراسيّة في الحوزة العلميّة

المراحـل الدراسيّة في الحوزة العلميّة


المصدر : موقع حوزة الكوثر للدراسات الإسلامية

تتم الدراسة في الحوزة العلمية في ثلاث مراحل هي :

1- دراسة المقدمات وتقوم مقام الدور الإبتدائي في الأنظمة التربوية.

2- دراسة السطوح وتقوم مقام الدور المتوسط.

3- دراسة الخارج وتقوم مقام الدراسات العالية.

وسنوضحها بشكل مختصر.

المرحلة الأولى : دراسة المقدمات :

يقتصر الطالبُ في الدور الأول على دراسة النحو والصرف والعلوم البلاغية والعروض والمنطق والفقه وأصول الفقه وبعض النصوص الأدبية.

ومن الكتب الدراسية المتعارف عليها في هذه المرحلة هي :

* في النحو والصرف :

1– الأجرومية : لمؤلفها عبد الله بن يوسف بن أحمد بن هشام المتوفى عام 761هـ/1359م.

2– قطر الندى وبل الصدى : لابن هشام الأنصاري.

3– ألفية ابن مالك مع شرحها : ولها أكثر من شرح منها شرح ابن مالك، وقد شرح أرجوزة أدبيه وتسمى في الأوساط العلمية شرح ابن الناظم (أي الناظم للأرجوزة) ولعله أفضلها. ومنها شرح ابن عقيل الهُذلي.

4- مغني اللبيب : لابن هشام (صاحب القطر)، يدرس بعض الطلبة هذا الكتاب للتوسع في المصطلحات النحوية والتعمق في النحو، وقد عنت بعض الجهات المختصة في الحوزة فهذّبت هذا الكتاب لعدة أسباب -تجدها في مقدمة مغني اللبيب وسمته مغني الأديب- وهو كتاب نافع ومهم جدّاً.

* في البلاغة والمعاني والبيان :

1– المطّول : فالبعض من الطلبة يدرس المطول لمسعود بن عمر بن عبد الله التنفتازاني المتوفى عام 791هـ/1388م.

2– جواهر البلاغة : والبعض يدرس جواهر البلاغة لأحمد بن إبراهيم الهاشمي، وهو من أدباء مصر توفي فيها عام 1362هـ/1943م.

3– البلاغة الواضحة : ويدرسها البعض، وهي من الكتب الواضحة بمعنى الكلمة وقد اختُصرت في الفترة الأخيرة وهذبت.

* في المنطق :

1– الحاشية : لملاّ عبد الله.

2– تحرير القواعد المنطقية في شرح الرسالة الشمسية : لقطب الدين الرازي المتوفي عام 766هـ/1365م.

3– كتاب المنطق : وقد استعاض الطلاب في الفترة الأخيرة عن هذين الكتابين بكتاب المنطق للشيخ المظفر، وهو أحد علماء النجف توفي عام 1283هـ/1961م.

* في الفقه :

1- المختصر النافع في فقه الإمامية : للمحقق الحليّّ المتوفى عام 676هـ/1177م.

2- شرايع الإسلام في مسائل الحلال والحرام : للمحقق الحليّّ أيضاًً.

3– الرسالة العمليّة : وقد تدرس في الفقه في هذه المرحلة مجموعة فتاوي المجتهد الأعلى وقت الدراسة والتي يعبر عنها (بالرسالة العملية).

* في أصول الفقه :

1– معالم الأصول : لنجل الشهيد الثاني المتوفى عام 1011هـ/1602م.

2– أو دروس في علم الأصول : للسيد الشهيد محمد باقر الصدر (رحمه الله).

3- أو أصول الفقه للشيخ محمد رضا المظفر : صاحب كتاب المنطق المتقدم ذكره.

وقد يجمع بعض الطلبة بين أكثر من كتاب في آنٍ واحدٍ.

المرحلة الثانية : دراسة السطوح :

في الدور الثاني يتفرغ الطالب لدراسة الكتب الاستدلالية الأصولية والفقهية والفلسفية.

وأسلوب الدراسة المتعارف عليه في هذا الدور هو أن يحصل الاتفاق على الكتاب المتخص بهذا الفن أو ذاك. فيقرأ الأستاذ مقطعاً من الكتاب ثم يشرح الموضوع بما يزيل عنه الغموض والإبهام، ثم يستعرض بعض النقوض التي ترد عليه ويستمع بعد ذلك لما يثيره الطلبة من تعليقات، فيصحح آرائهم إذا كانت بحاجة إلى التصحيح، أو يتنازل عندها إذا كانت آراؤهم جديرة بذلك.

وتتسم هذه المرحلة الدراسية بالطابع الاستدلالي.

ومن الكتب التي تدرس في هذه المرحلة :

* في الفقه :

1- الروضة البهية في شرح اللمعة الدمشقية : الأصل للشيخ محمد بن جمال الدين مكي العاملي. المشهور بالشهيد الأول, استشهد عام 786هـ/1384م. والشرح للشهيد الثاني زين الدين الجبعي العاملي المشهور بالشهيد الثاني المستشهد عام 965هـ.

2- المكاسب : للشيخ مرتضى بن محمد أمين التستري الأنصاري المتوفى عام 1281هـ/1882م. وهو ثلاثة أقسام “المكاسب المحرمة، والبيع، والخيارات”.

* في الأصول :

1– كفاية الأصول : للشيخ محمد كاظم الخراساني المعروف بالأخوند المتوفى عام 1329هـ/1908م.

2- الرسائل (فرائد الأصول) : للشيخ الأنصاري صاحب المكاسب.

3– حلقات الأصول : وقد اعتيد أخيراً دراسة الحلقات للسيد الشهيد محمد باقر الصدر.

* في الفلسفة :

1- تجريد الاعتقاد : لنصير الدين الطوسي المتوفى عام 672هـ/1273م.

2- فلسفتنا : للسيد الشهيد محمد باقر الصدر.

3- بداية الحكمة ونهاية الحكمة : وقد اعتاد الطلاب في العقدين الأخيرين على دراسة بداية الحكمة ونهاية الحكمة للسيد محمد حسين الطباطبائي (صاحب التفسير القيم الميزان).

المرحلة الثالثة : مرحلة البحث الخارج :

سميت المرحلة الثالثة بمرحلة البحث الخارج لأن الدراسة فيها تتم خارج نطاق الكتب التي يعتمدها الأستاذ في تحضير مادته في مرحلة البحث الخارج. ينتقل الطالب في الجامعة النجفية إلى الدور الأخير من حياته الدراسية، بعد أن وقف على هذه الآفاق الرحبة من الفكر الإسلامي.

مسئولية الطالب في هذه المرحلة :

في هذا الدور الدراسي، تقع مسؤلية التحضير والإعداد على الطالب نفسه، من غير أن يتقيد بمصدر علمي خاص فيقوم الطالب -بنفسه قبل أن يحضر المحاضرة- بإعداد مادة المحاضرة من فقه وأصول أو تفسير، ثم مراجعة أقوال العلماء في هذه المادة أو تلك وما يمكن أن يصلح دليلاً لها، وبما يمكن أن يناقش به هذا الدليل، ثم يحاول الطالب أن يستخلص لنفسه رأياً خاصّاً في هذه المسألة.

فإذا فرغ من هذا الإعداد حضر البحث الخارج، والبحث الخارج حلقات دراسية يقوم برعايتها كبار علماء الحوزة العلمية وقد يكون هناك أكثر من حلقة في نفس الوقت، فيختار الأستاذ بحثاً فقهياً أو أصولياًَ أو بحثاً في تفسير القرآن أو في الحديث النبوي يلقيه على شكل محاضرات وقد تكون للأستاذ (المجتهد) محاضرتان في اليوم، فتخصص المحاضرة الصباحية للفقه مثلاً وتكون مادة أصول الفقه موضوعاً للمحاضرة المسائية أو العكس وهناك من الأساتذة المجتهدين من يقتصر على هذه المادة او تلك.