آية الله العظمى السيد محسن الأمين العاملي قدس سره

السيد محسن الأمين العاملي قدس سره

( 1284هـ – 1371هـ )

 

اسمه ونسبه:

هو أبو محمد الباقر محسن بن السيد عبد الكريم بن السيد علي بن السيد محمد الأمين بن السيد أبي الحسن موسى بن السيد حيدر ابن السيد احمد ابن السيد إبراهيم المنتهي نسبه إلى الحسين ذي الدمعة بن زيد الشهيد ابن الإمام علي زين العابدين ابن الإمام الحسين الشهيد ابن الإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليهم السلام ، العلوي الفاطمي الهاشمي الحلي العاملي الشقرائي .

 

ولادته:

ولد السيد محسن الأمين بقرية شقراء من بلاد جبل عامل بلبنان في عام 1284 هـ .

 

نشأته:

كان لأبوي السيد قدس سره الفضل الأكبر في تربيته وتفريغه لطلب العلم وحثه على ذلك ومراقبته في سن الطفولة ، فقد بدأ بدراسة القرآن وهو في سن السابعة أي في عام 1291هـ‍ حيث تولت والدته تعليمه ، وتعلم كذلك الكتابة من بعض شيوخ العائلة . وما أن ختم القرآن حتى بدأ بتعلم علمي النحو والصرف على يد السيد محمد حسين عبد الله الأمين وغيره من العلماء . ثم هاجر السيد قدس سره مع عائلته إلى كربلاء المقدسة فالنجف الأشرف حيث استقر هناك . وقد حضر في النجف دروس بعض العلماء كأمثال الشيخ الملا حسين قلي الهمذاني ، وقد ترك هذه الدروس وعكف على دروس الأصول والفقه . وقد ندم بعد وفاة الشيخ الهمذاني ندما كبيرا لعدم استمراره الحضور في دروسه الأخلاقية .

ثم سافر إلى لبنان فحضر دروس الشيخ موسى شرارة ، واستمر في حضوره الدروس إلى أن توفي الشيخ موسى شرارة في عام 1308هـ ولم يكمّل الأمين في دراسته مبحث الاستصحاب في المعالم .

فسافر مرة أخرى إلى العراق رغم ظروفه الصعبة واعتناءه بوالده الذي ضرّه الزمن ، فنزل النجف الأشرف وشرع في الدراسة هناك . وقد توفي والده عام 1315هـ‍ في النجف الأشرف ودفن فيها .

بعد أن استكمل تعليمه في النجف الأشرف عاد إلى سوريا لإرشاد قومه إلى ما يتطلبه الدين من تعاليم وأخلاق وإنذارهم عواقب ترك الدين والتهافت على الدنيا ، فاستقر في دمشق ، وانشأ جيلاً جديداً كان معه حرباً على ما أورثته الأجيال والسياسات المضللة الغاشمة من بدع وخرافات وأساطير شوهت محاسن الإسلام وقوّضت سلطان المسلمين .

وقد طالب السيد قدس سره بالتعليم وتنوير الأفكار ومحاربة البدع والانحرافات ، ولا يتم ذلك إلا بالتعليم بالتعلم ففتح المدارس . وكانت مدارسه تعلم بالإضافة إلى جانب الدين والشريعة الإسلامية السمحة مختلف العلوم العصرية واللغات الأجنبية .

 

من أساتذته:

1- ابن عمه ، السيد محمد حسين بن السيد عبد الله الأمين .

2- السيد جواد مرتضى .

3- السيد نجيب الدين فضل الله العاملي العيناثي .

4- الشيخ موسى شرارة .

5- السيد علي بن السيد محمود .

6- السيد أحمد الكربلائي .

7- الشيخ محمد باقر النجم آبادي .

8- الشيخ فتح الله الأصفهاني ، المعروف بشيخ الشريعة .

9- الشيخ محمد كاظم الخراساني .

10- الشيخ آقا رضا الهمداني ، صاحب مصباح الفقيه .

11- الشيخ محمد طه نجف .

12- الملا حسين قلي الهمذاني .

 

من تلامذته:

1 ـ ابن عمه ، السيد حسن بن السيد محمود .

2 ـ السيد محمد مهدي السيد حسن آل ابراهيم الحسيني العاملي.

3 ـ الشيخ منير عسيران .

4 ـ السيد أمين بن السيد علي أحمد الحسيني العاملي .

5 ـ الشيخ علي بن الشيخ محمد مروة العاملي الحداثي .

6 ـ الشيخ عبد اللطيف شبلي ناصر العاملي الحذاثي .

7 ـ الأستاذ أديب التقي الدمشقي .

8 ـ الشيخ مصطفى خليل الصوري .

9- الشيخ خليل الصوري .

10- الشيخ علي الصوري .

11- الشيخ حسين سمرو الحمصي الغوري .

12- الشيخ علي شميع الحمصي الغوري .

13- الشيخ علي الجمال الدمشقي .

 

من مؤلفاته:

* الدرة البهية في تطبيق الموازين الشرعية على العرفية .

* المجالس السنية في مناقب ومصائب العترة النبوية .

* لواعج الاشجان في مقتل الحسين عليه السلام .

* البحر الزاخر في شرح أحاديث الأئمة الأطهار .

* عجائب أحكام أمير المؤمنين عليه السلام .

* إقناع اللائم على إقامة المآتم .

* أصدق الأخبار في قضية الأخذ بالثار .

* تحفة الأحباب في آداب الطعام والشراب .

* الدر النضيد في مراثي السبط الشهيد .

* إرشاد الجهال إلى مسائل الحرام والحلال .

* البرهان على وجود صاحب الزمان عليه السلام .

* عين اليقين في التأليف بين المسلمين .

* الرحيق المختوم في المنثور والمنظوم .

* حواشي العروة الوثقى .

* أعيان الشيعة .

* صفوة الصفوة .

* تاريخ جبل عامل .

* معادن الجواهر .

* التقليد آفة العقول .

* الشيعة والمنار .

* الدر الثمين .

* حق اليقين .

* مناسك الحج .

 

من شعره:

قال السيد محسن قدس سره يرثي الإمام الكاظم عليه السلام:

خلها تطوي الفلا طيا يداها *** لا تعفها فلقد طاب سراها

قصدها الزوراء تنحو تربة *** طاب من مثوى الجوادين شذاها

بأريج المسك يزري نشرها *** وعلى شهب السما يسمو حصاها

فإذا لاحت لعينيك فقف *** واخلع النعلين في وادي طواها

تر أنوارا لموسى لمعت *** نار موسى قبسات من سناها

وإذا كف الجواد انبجست *** لك كان الغيث في فيض نداها

تفخر الزوراء في موسى على *** طور سيناء وتسمو في علاها

قف بها وقفة عبد وأطل *** وقفة العيس بها والثم ثراها

واذر دمع العين في ساحاتها *** فلمن تدخر العين بكاها

وابك فيها كاظم الغيظ الذي *** مات مسموما بأيدي أشقياها

بأبي من طال ظلما حبسه *** وهو للأعداء لو شاء محاها

وقال قدس سره يرثي الإمام علي الهادي عليه السلام:

يا راكب الشدنية الوجناء *** عرج على قبر بسامراء

قبر تضمن بضعة من أحمد *** وحشاشة للبضعة الزهراء

قبر تضمن من سلالة حيدر *** بدرا يشق حنادس الظلماء

قبر سما شرفا على هام السها *** وعلا بساكنه على الجوزاء

بعلي الهادي إلى نهج الهدى *** والدين عاد مؤرج الأرجاء

يا بن النبي المصطفى ووصيه *** وابن الهداة السادة الأمناء

أناؤوك بغيا عن مرابع طيبة *** وقلوبهم ملأى من الشحناء

كم معجز لك قد رأوه ولم يكن *** يخفى على الأبصار نور ذكاء

أن يجحدوه فطالما شمس الضحى *** خفيت على ذي مقلة عمياء

برا وتعظيما أروك وفي الخفا *** يسعون في التحقير والإيذاء

كم حاولوا إنقاص قدرك فاعتلى *** رغما لأعلى قنة العلياء

فقضيت بينهم غريبا نائيا *** بأبي فديتك من غريب نائي

قاسيت ما قاسيت فيهم صابرا *** لعظيم داهية وطول بلاء

فلأبكينك ما تطاول بي المدى *** ولأمزجن مدامعي بدمائي

 

وفاته:

توفي السيد الأمين قدس سره في بيروت في منتصف ليلة الأحد الرابع من شهر  رجب المرجب من عام 1371هـ الموافق 30 / 3 / 1952م .

فأقيمت المآتم ومجالس الفاتحة على روحه في مختلف العواصم والمدن العربية والإسلامية ، وقد حضرت تشييع جنازته ـ من بيروت إلى دمشق ـ مواكب حاشدة من الشخصيات ، فدفن بجوار السيدة زينب عليها السلام .

وقد أرخ وفاته الشيخ علي البازي فقال:

نعي لنا بالبرق كهف الحجى *** الحجة الجهبذ والمحسن

في رجب الفرد قضى الفرد قل *** أرخ وغاب العالم المحسن إمام في الوطنية

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أنظر/

1- أعيان الشيعة ج10 ص333 – 446 .

2- عجائب أحكام أمير المؤمنين عليه السلام ص14 – 23 .

3- موسوعة المصطفى والعترة عليهم السلام ج11 ص493 ، ج14 ص482 – 483 .

4- تكملة أمل الآمل ص328 – 329 .

5- العقد المنير ص363 .

6- الذريعة ج2 ص275 ، ج14 ص274 ، ج18 ص357 .

7- معجم المؤلفين ج8 ص183 – 184 .

8- الأعلام ج5 ص287 .

9- الموقع الإلكتروني لمركز الهدى للدراسات الإسلامية .

10- الموقع الإلكتروني لمركز آل البيت عليهم السلام العالمي للمعلومات .


أكتب تعليقاً