السيد أبو محمد الأطروش عليه الرحمة

السيد أبو محمد الأطروش عليه الرحمة

 

اسمه ونسبه:

هو السيد أبو محمد الأطروش حسن بن علي بن الحسن بن عمر الأشرف بن الإمام زين العابدين عليه الصلاة والسلام ، وهو جد السيدين المرتضى والرضي من قبل أمهما فاطمة بنت أبي محمد الحسن بن أحمد بن الناصر الكبير ، و كان السيد يُعرف بـ” الناصر الكبير ” و ” ناصر الحق ” ، و كان شريفاً فاضلاً كبيراً إمامياً اثني عشريا متفنناً في العلوم ، وقد قيل له الأطروش من ضربة سيف على رأسه في حرب الداعي الكبير أذهبت سمعه .

 

حياته:

خرج مع الداعي الكبير الحسن بن زيد وأخيه محمد بن زيد واتصل بعماد الدولة الديلمي وفي سنة 301 للهجرة أسس في بلاد الديلم شمال إيران دولة العلويين الشيعية بعد كفاح دام لعدة سنوات مع السامانية واستقر في طبرستان واستمرت هذه الدولة له ولأولاده من بعده طيلة 67 سنة ، ولعدالته وحسن سيرته أثرت دعوته للحق في أولئك المجوس فدان بدين الاسلام أهل طبرستان وآمل فبنى المساجد وأسس مدرسة درس فيها الفقه والحديث ، والأطروش جد الشريف الرضي والمرتضى من قبل أمهما فاطمة بنت أبي محمد الحسن بن أحمد بن الناصر الكبير . وقد أشيع عن الأطروش وأولاده أنهم زيدية ولكن جملة من العلماء منهم الشيخ الصدوق والشريف الرضي أنكروا هذه النسبة وأثبتوا أنهم إمامية اثني عشرية .

 

قيل في حقه:

1- قال ابن أبي الحديد في حقه: ” شيخ الطالبيين وعالمهم وزاهدهم وأديبهم وشاعرهم ، ملك بلاد الديلم والجبل ، ولقب بالناصر للحق ، وجرت له حروب عظيمة مع السامانية ” .

2- قال السيد المرتضى في محكي شرح المسائل الناصرية : ” وأما أبو محمد الناصر الكبير وهو الحسن بن علي فضله في علمه وزهده وفقهه أظهر من الشمس الباهرة وهو الذي نشر الإسلام في الديلم حتى اهتدوا به بعد الضلالة وعدلوا به عائدين عن الجهالة ، وسيرته الجميلة أكثر من أن تحصى وأظهر من أن تخفى ، وما ذكر اسمه في هذا الشرح إلا مترضياً أو مترحماً ” .

 

من مؤلفاته:

* كتاب الإمامة الصغير .

* كتاب الامامة الكبير .

* تفسير الأطروش .

* كتاب الطلاق .

* كتاب فدك والخمس .

* كتاب الشهداء وفضل أهل الفضل منهم .

* كتاب فصاحة أبي طالب .

* كتاب معاذير بني هاشم فيما نقم عليهم .

* كتاب أنساب الأئمة ومواليدهم إلى صاحب الامر عليهم السلام .

 

وفاته:

توفي السيد عليه الرحمة في اليوم الثالث والعشرون من شهر شعبان المعظم من عام 304هـ في مدينة آمُل بطبرستان ، وكان عمره تسع وسبعون سنة .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

انظر/

1- فيض العلام ص369 .

2- الشيعة في الميزان ص46 .

3- الكنى والألقاب ج3 ص232 .

4- مستدرك سفينة البحار ج5 ص231 .

5- الذريعة ج٤ ص٢٦١ .

6- مدينة المعاجز ج1 ص32 .

7- نقد الرجال للتفرشي ج٢ ص٤٢ .

8- معجم رجال الحديث ج٦ ص٣١- 32 .


أكتب تعليقاً