السيّد أحمد بن السيد يوسف الخونساري قدس سره

السيّد أحمد الخونساري قدس سره

( 1309ﻫـ ـ 1405ﻫـ )

 

اسمه ونسبه:

هو السيّد أحمد بن السيّد يوسف بن السيّد حسن الموسوي الخونساري .

 

ولادته:

وُلِد السيد قدس سره في اليوم الثامن عشر من شهر محرم الحرام من عام 1309هـ بمدينة خونسار في إيران .

 

حياته:

درس السيد قدس سره في مدينة خونسار بعضًا من المقدَّمات والسطوح والرياضيات ، ثمّ سافر إلى مدينة إصفهان لإكمال دراسته ، ثمّ سافر إلى مدينة النجف الأشرف لإكمال دراسته عند كبار أساتذتها كالشيخ فتح الله الأصفهاني المعروف بشيخ الشريعة ، والشيخ محمّد كاظم الخراساني المعروف بالآخوند . وفي عام 1335هـ عاد إلى إيران ، وذهب إلى مدينة أراك وأخذ يحضر دروس الشيخ عبد الكريم الحائري اليزدي ، وبعد انتقال الشيخ الحائري إلى مدينة قم المقدسة أخذ السيّد الخونساري يقيم صلاة الجماعة التي كان يقيمها الشيخ الحائري في أراك ، ويؤدّي الوظائف الدينية التي كان الشيخ الحائري يؤدّيها ، ولحاجة الحوزة العلمية في مدينة قم المقدّسة لأمثاله ، فقد جاء إلى مدينة قم المقدّسة وأقام فيها ، وشرع  بتدريس البحث الخارج في الفقه والأُصول ، وأصبح بعد ذلك من الأستاذة المرموقين في الحوزة العلمية في مدينة قم المقدّسة .

 

من أساتذته:

1- الشيخ فتح الله الأصفهاني ، المعروف بشيخ الشريعة .

2- الشيخ محمّد كاظم الخراساني ، المعروف بالآخوند .

3- السيّد محمّد كاظم الطباطبائي اليزدي .

4- الشيخ محمّد حسين الغروي النائيني .

5- الشيخ ضياء الدين العراقي .

6- الشيخ عبد الكريم الحائري اليزدي .

7- أخوه ، السيّد محمّد حسن الخونساري .

8- السيّد علي أكبر المجتهد البيدهندي .

9- الشيخ محمّد رضا المسجد شاهي .

10- الشيخ محمّد علي التويسركاني .

11- السيّد أبو تراب الخونساري .

12- مير محمّد صادق المدرّس .

 

من تلامذته:

1- السيّد عبد الكريم الموسوي الأردبيلي .

2- السيّد عز الدين الحسيني الزنجاني .

3- السيّد محمّد باقر الموحد الأبطحي .

4- الشيخ علي الغروي .

5- السيّد موسى الصدر .

6- الشيخ علي بناه الاشتهاردي.

 

من أقوال العلماء في حقه:

1- قال عنه الإمام الخميني في برقية تعزيته: (( إنّ لهذا العالم الجليل الكبير ، والمرجع العظيم ، منزلة رفيعة … وأفنى عمره الشريف في العلم والعمل والتدريس والتربية ، حق كبير على الحوزات ، حيث استطاع بسيرته وتقواه أن يؤثّر في النفوس التواقة فيكون لها أُسوة وقدوة )) .

2- قال عنه السيّد الكلبايكاني في برقية تعزيته: (( بقية السلف ، وأُسوة الفضائل والتقوى ، وفقيه أهل البيت ( عليهم السلام ) … لقد كان ذلك الفقيه معروفًا ، ومشارًا إليه بالبنان في علمه وعمله ، ومخالفته لهواه ، وطاعته لمولاه ، وإعراضه عن الدنيا ، وانقطاعه إلى الله … )) .

 

من مؤلفاته:

* كتاب جامع المدارك في شرح المختصر النافع .

* حاشية على كتاب العروة الوثقى .

* كتاب العقائد الحقَّة .

* رسالة عملية .

* كتاب مناسك الحج .

 

وفاته:

توفي السيّد الخونساري قدس سره في اليوم السابع والعشرين من شهر ربيع الآخر من عام 1405هـ بالعاصمة طهران ، وعلى أثر انتشار نبأ وفاته أعلنت حكومة الجمهورية الإسلامية في إيران الحِداد العام في البلاد لمدّة أسبوع ، وتم تشييعه في العاصمة طهران ، ثمّ نقل جثمانه الطاهر إلى مدينة قم المقدّسة وصلّى عليه السيّد محمّد رضا الكلبايكاني ، ودفن بجوار مرقد السيّدة فاطمة المعصومة عليها السلام .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أنظر/

1- مستدركات أعيان الشيعة ج1 ص12 .

2- الموقع الالكتروني لمركز الهدى للدراسات الإسلامية .

3- الموقع الالكتروني لمركز آل البيت عليهم السلام العالمي للمعلومات .


أكتب تعليقاً