الشاعر الإمامي ابن الأبار الأندلسي رحمه الله

الشاعر الإمامي ابن الأبار الأندلسي رحمه الله

( 595هـ – 658هـ )

 

اسمه ونسبه:

هو المؤرخ والأديب والشاعر الشيخ محمد بن عبد الله القضاعي المعروف بابن الأبار الأندلسي .

 

ولادته:

وُلِد الشاعر ابن الأبار في الأندلس في شهر ربيع الآخر من عام 595هـ في مدينة بلنسية .

 

من أحواله:

تلقى ابن الأبار علومه على علماء الأندلس ، وكان يعمل كاتماً لأسرار حاكم بلنسية محمد بن أبي حفص ولابنه من بعده زيد ، ولـمَّا حاصر ملك أرجونة بلنسية في عام 635هـ أُرسل ابن الأبار في مهمة سياسية لسلطان تونس يلتمس مساعدته للمسلمين في بلنسية . غادر موطنه بلنسية قبل سقوط الأندلس واستقر في تونس واشتغل بالتدريس ثم قربه سلطان تونس وعينه كاتماً لأسراره وكذلك فعل ابنه من بعده المستنصر ، لكنه بعد ذلك قتله ظلماً وأمر بإحراق جسده مع كتبه وأشعاره .

 

من مؤلفاته:

* كتاب التكملة لكتاب الصلة في تراجم علماء الأندلس .

* كتاب درر السمط في خبر السبط أورد فيه سيرة النبي صلى الله عليه وآله وسيرة أهل بيته وخصص فصلاً فيه لفاجعة كربلاء .

* كتاب اللجين في رثاء الحسين .

 

من شعره:

مما قاله ابن الأبار شعراً:

أَتَنتَهِبُ الايـامُ أفـلاذ أحمدٍ *** وافلاذُ من عاداهـم تتـوددُ

ويضحى ويضما أحمدُ وبناته *** وبنتُ زيادٍ وردها لا يُصـرَّدُ

ومالدينُ إلا دين جدهم الذي *** به أصدروا في العالمين وأوردوا

 

وفاته:

قتل ابن الأبار رحمه الله في العشرين من شهر محرم الحرام من عام 658هـ .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أنظر/

1- أدب الطف ج4 ص69 – 74 .

2- أعيان الشيعة ج9 ص384 – 386 .

3- مستدركات أعيان الشيعة ج1 ص204 .

4- الأعلام ج6 ص232 .


أكتب تعليقاً