الشاعر الإمامي بديع الزمان الهمداني رحمه الله

الشاعر الإمامي بديع الزمان الهمداني رحمه الله

(358هـ – 398هـ )

 

اسمه ونسبه:

هو أبو الفضل أحمد بن الحسين بن يحيى بن سعيد بن يسر الهمداني ، الملقب ” ببديع الزمان ” .

 

ولادته:

ولد الشاعر رحمه الله في الثالث عشر من جمادى الآخرة في عام 358هـ بهمدان في إيران .

 

من أحواله:

في عام 380 هـ ، انتقل بديع الزمان إلى أصفهان ثم انتقل بعدها إلى مدينة جرجان ، ثم سافر إلى مدينة نيسابور في عام 382هـ فأملى فيها أربعمائة مقامة وضمنها ما تشتهي الأنفس وتلذ الأعين من لفظ أنيق وسجع رقيق .

لم تطل إقامة بديع الزمان بنيسابور فغادرها متوجها نحو سجستان فأكرمه أميرها . وقد أقام فيها فترة غادر بعدها سجستان صوب غنزة , وفي آخر المطاف حط الشاعر رحاله بمدينة هراة فاتخذها دار إقامة حتى وفاته .

وقد ناظر بديع الزمان الخوارزمي ولم يكن أحدٌ من الأدباء والشعراء ينبري لمساجلة الخوارزمي فلما تصدى الهمداني لمساجلته وجرت بينهما مكاتبات ومناظرات فغلبه بديع الزمان فذاع صيته في الآفاق . وبديع الزمان هو أول من أبدع فن المقامات وبه اقتدى الحريري في مقاماته المشهورة واعترف في خطبتها بفضله . والمقامات تنتمي إلى فن من فنون الكتابة العربية الذي ابتكره بديع الزمان الهمداني ، وهو نوع من القصص القصيرة تحفل بالحركة التمثيلية ، ويدور الحوار فيها بين شخصين ، ويلتزم مؤلفها بالصنعة الأدبية التي تعتمد على السجع والبديع . وتدور مجمل مواضيعها حول اِبتزاز المال عن طريق الحيلة .

 

من أساتذته:

1- أحمد بن فارس بن زكريا .

2- الصاحب بن عباد .

 

مآثره:

1. مجموعة رسائل .

2. ديوان شعر .

3. مقامات: طبقت شهرتها الآفاق, وقد كانت و ما زالت منارة يهتدي بها من يريد التأليف في هذا الفن, فيمتع الناس بالقصص الطريفة والفكاهة البارعة, و يزود طلاب العلم بما يلزمهم من الدرر الثمينة في ميدان سحر الأسلوب, و غرابة اللفظ و سمو المعنى .

 

من أقوال العلماء في حقه:

1- قال الحر العاملي في كتابه أمل الآمل: ( إمامي المذهب ، فاضل جليل ، حافظ أديب منشئ ، له المقامات العجيبة ، وله ديوان شعر وكان عجيب البديهة والحفظ. ، وكان شاعراً وكاتباً ولغوياً ) .

2- وصفه الثعالبي في يتيمة الدهر فقال: ( بديع الزمان، ومعجزة همذان ، ونادرة الفلك وبكر عطارد ، وفرد الدهر ، وغرة العصر ، لم ير نظيره في ذكاء القريحة وسرعة الخاطر وشرف الطبع وصفاء الذهن وقوة النفس ولم يدرك قرينه في طرف النثر وملحه وغرر النظم ونكته ولم ير ولم يرو أن أحدا بلغ مبلغه فإنه كان صاحب عجائب وبدائع وغرائب منها أنه كان ينشد القصيدة التي لم يسمعها قط وهي أكثر من خمسين بيتا إلا مرة واحدة فيحفظها كلها ويؤديها من أولها إلى آخرها ) .

3- قال عنه الشيخ القمي في كتابه الكنى والألقاب: ( فاضل جليل إمامي أديب منشئ له المقامات وهو مبدعها ونسج الحريري على منواله وزاد في زخرفتها وطبعت المقامات مكرراً وطبع بعضها مع ترجمتها باللغة الانكليزية في مدارس ، وكان بديع الزمان معجزة همدان ومن أعاجيب الزمان ) .

4- قال عنه صاحب روضات الجنات: ( الحافظ المعروف ببديع الزمان كان من أجلاء شعراء الامامية وكتابهم صاحب المقالات الرائقة والمقامات الفائقة ، وعلى منواله نسج الحريري مقاماته واحتذى حذوه واقتفى أثره واعترف في خطبته بفضله وانه الذي أرشده إلى سلوك ذلك المنهج وعبّر عنه هنالك ببديع الزمان وعلامة همدان وقد صحب الصاحب الكبير اسماعيل بن عباد الوزير إلى أن صار من خواصه وندمائه ، وله ديوان شعر مشهور ) .

 

من شعره:

قال في أهل البيت عليهم السلام:

يقولون لي لا تحب الـوصي *** فقالت الثـرى بفـم الـكاذب

أحب النـبي وأهـل النـبي *** وأخـتص آل أبـي طالـب

واعطي الصحابة حق الولاء *** وأجري على السنن الـواجب

فان كان نصبا ولاء الجـميع *** فاني كما زعـمـوا ناصـبي

وان كان رفضا ولاء الوصي *** فلا يبرح الرفـض من جانبي

فلله انتــم وبـهـتانـكـم *** ولله مـن عجـب عاجــب

فلو كنتـم مـن ولاء الوصي *** على العجب كنتُ على الغارب

يرى الله سـري اذا لـم تروه *** فلم تحـكمون عـلى غـائب

ألا تـنظرون لرشـد معـي *** ألا تـهتـدون الـى الله بـي

أيرجـو الشـفاعة من سبّهم *** بل المثل الســوء للضـارب

أعز النــبي وأصحــابه *** فما المرء إلا مـع الصـاحب

حنانـيك من طــمع بارد *** ولبــيك مـن أمـل خـائب

تمنّوا علـى الله مـأمولكم *** وخطّـوه في المـجد الـذائب

نعم قبــح الشتم من مذهب *** وشتامـّة الـقوم مــن ذاهب

له في الـمكارم قلب الجبان *** وفي الشــبهات يد الـحاطب

 

وفاته:

توفي الهمداني رحمه الله في اليوم الحادي عشر من شهر جمادى الآخرة من عام 398هـ بهراة وعمره أربعون سنة ، ويقال إنه مات مسموماً .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أنظر/

1- فيض العلام ص284 .

2- أعيان الشيعة ج2 ص570 – 580 .

3- الكنى والألقاب ج2 ص75 .

4- معجم المطبوعات العربية ج2 ص1895 – 1896 .

5- أدب الطف ج2 ص201 – 205 .

6- مقامات بديع الزمان الهمداني ، لمحمد عبده .

7- ديوان الهمداني ، لمحمد شكري المكي .

8- موقع ويكيبيديا الالكتروني .

9- الموقع الالكتروني لمركز الهدى للدراسات الإسلامية .


أكتب تعليقاً