الشاعر السيد أحمد الصافي النجفي رحمه الله

الشاعر السيد أحمد الصافي النجفي رحمه الله

( 1314هـ – 1397هـ )

 

اسمه ونسبه:

السيد أحمد بن علي الصافي النجفي ، ويصل نسبه إلى الإمام موسى الكاظم عليه السلام .

 

ولادته:

وُلد السيد الصافي رحمه الله بمدينة النجف الأشرف في عام 1314هـ .

 

من أحواله:

نشأ السيد الصافي رحمه الله في مدينة النجف الأشرف وفيها حضر دروسه الدينية والعربية لدى مجموعة من العلماء منهم: الشيخ محمد حسن المظفر ، والسيد أبي الحسن الأصفهاني . ولما احتل الإنكليز العراق في نهاية الحرب العالمية الأولى وثارت النجف ثورتها الأولى عليهم ، أثناء ثورة العشرين قاوم السيد الاحتلال من خلال الكثير من القصائد الوطنية التي كتبها ودون فيها تفاصيل الثورة ومواقف الثوار والحوادث التي حصلت من المقاومة الباسلة والقتال الذي تكبدت فيه بريطانيا وقواتها أفدح . ثم قام المحتل البريطاني بقمع الثورة وأعدموا الكثير من النجفيين وسجنوا من سجنوا ومنهم أخوه السيد محمد رضا فخاف السيد أحمد الصافي على نفسه فهاجر إلى إيران وبقي في عاصمتها طهران ثماني سنين أتقن فيها اللغة الفارسية ودرس آدابها . وبعد قيام الحكم الوطني في العراق واستقراره عاد السيد إلى مدينة النجف الأشرف في عام 1346هـ . وفي عام 1348هـ ساءت صحته فآثر السفر إلى سوريا ولبنان للاصطياف والاستشفاء ، فكان أن استقر في دمشق متنقلاً أحيانا بينها وبين بيروت وغيرها من البلدات اللبنانية . وكان يعيش حياة بسيطة في مسكنه ومأكله وملبسه ، حتى كانت أحداث عام 1975م في لبنان أثناء الحرب الأهلية فيها فأصيب مرة برصاصة طائشة كادت تقضي عليه وحيداً ، وكان قد صار شبه أعمى فأثر العودة إلى بغداد حيث عني به أحد أرحامه فنزل منزله حتى وفاته .

 

من أساتذته:

1- أخيه الأكبر ، السيد محمد رضا .

2- الشيخ محمد حسن المظفر .

3- السيد حسين الحمامي .

4- السيد أبي الحسن الأصفهاني .

5- الشيخ مهدي الخالصي .

 

من مؤلفاته:

* ديوان الأمواج .

* ديوان أشعة ملونة .

* ديوان حصاد السجن .

* ترجمة كتاب رباعيات الخيام إلى اللغة العربية .

 

من شعره:

قال السيد يصف حال العراق بعد الاحتلال الانكليزي:

ما للفرات يسيل عذبا سائغا *** عجبا وشرب بني الفرات أجاج

الفقر أحدق في بنيه وإنما *** ماء الفرات العسجد الوهاج

جاءته حوت البحر ضامئة له *** أو ما كفاها بحرها العجاج

النفط شب بجوفه نارا فهل *** يطفي سناها ماؤنا النجاج

النفط يجري في العراق وما لنا *** ليلا سوى ضوء النجوم سراج

ومن شعره أيضاً قوله:

راح يقوى على المدى إيماني *** فبربي قد امتلا وجداني

قيل لي هل عرفته بدليلٍ *** أو بحسٍّ شهدته أم عيانِ

قلت كلا إيمان قلبي أقوى *** من دعاوى الحواس والبرهان

 

وفاته:

توفي السيد الصافي رحمه الله بمدينة بغداد في اليوم العاشر من شهر رجب المرجب من عام 1397هـ .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أنظر/

1- مستدركات أعيان الشيعة ج4 ص26 – 28 .

2- أعلام الأدب في العراق الحديث ج1 ص171 – 180 .

3- الموقع الالكتروني لمعجم البابطين لشعراء العربية في القرنين التاسع عشر والعشرين . 


أكتب تعليقاً