السيّد نور الله التستري قدس سره ” المعروف بالقاضي التستري “

السيّد نور الله التستري قدس سره

” المعروف بالقاضي التستري “

( 956ﻫـ ـ 1019ﻫـ )

 

اسمه ونسبه:

السيّد ضياء الدين نور الله بن السيّد شريف الدين بن السيد نور الله المرعشي الحسيني التُستري ” المعروف بالقاضي التستري ” ، وينتهي نسبه إلى السيّد الحسين الأصغر ابن الإمام زين العابدين عليه السلام .

 

ولادته:

ولد السيد قدس سره في عام 956ﻫـ بمدينة تُستَر من خوزستان .

 

دراسته:

درس السيد قدس سره المقدّمات في مدينة تستر ، ثمّ سافر إلى مدينة مشهد عام 979ﻫـ لدراسة العلوم العقلية ، ثمّ سافر إلى بلاد الهند عام 993ﻫـ بعد إكمال دراسته لتعليم الناس وتوجيهم للشريعة المحمّدية الغرّاء ، فذاع صيته في جميع أنحاء الهند ، حيث توجّه نحوه طلّاب المعرفة والحقيقة ؛ ليستفيدوا من مجالس درسه ومحاضراته ، وكانت له هناك مناظرات مع الخصوم في الدفاع عن مذهب أهل البيت عليهم السلام .

 

من أساتذته:

1- أبوه ، السيّد شريف الدين الحسيني .

2- الشيخ عبد الرشيد التستري .

3- الشيخ عبد الواحد التستري .

4- الشيخ محمّد الأديب القاري .

 

من تلامذته:

1- ابنه ، السيّد محمّد يوسف .

2- ابنه ، السيّد علاء الملك .

3- ابنه ، السيّد شريف الدين .

4- الشيخ محمّد الهروي الخراساني .

5- الشيخ محمّد علي الكشميري .

6- السيّد عبد الله المشهدي .

 

من أقوال العلماء فيه:

1ـ قال الشيخ عبد الله الإصفهاني قدس سره في ” رياض العلماء “: « فاضل عالم ديّن صالح علّامة فقيه محدّث ، بصير بالسير والتواريخ ، جامع الفضائل ، ناقد في كلّ العلوم ، شاعر منشي ، مجيد في قدره ، مجيد في شعره ».

2ـ قال العلّامة الأميني قدس سره في ” شهداء الفضيلة “: « كعبة الدين ومناره ، ولجّة العلم وتيّاره ، بلج المذهب السافر وسيفه الشاهر ، وبنده الخافق ولسانه الناطق ، أحد من قيّظه المولى للدعوة إليه ، والأخذ بناصر الهدى ، فلم يبرح باذلاً كلّه في سبيل ما اختاره له ربّه حتّى قضى شهيداً ، وبعين الله ما هريق من دمه الطاهر ».

 

من مؤلّفاته:

* كتاب إحقاق الحقّ وإزهاق الباطل .

* كتاب بحر الغدير في إثبات تواتر حديث الغدير سنداً ونصّيته دلالةً .

* كتاب النور الأنور الأزهر في تنوير خفايا رسالة القضاء والقدر .

* كتاب مصائب النواصب في الردّ على كتاب نواقض الروافض .

* كتب إلزام النواصب في الردّ على الميرزا مخدوم الشريفي .

* كتاب الصوارم المهرقة في جواب الصواعق المحرقة .

* كتاب إلقام الحجر في الردّ على ابن الحجر .

* كتاب مجالس المؤمنين .

* كتاب تفسير القرآن .

* ديوان شعر .

 

شهادته:

بعد وفاة السلطان أكبر شاه في الهند تسلّم نجله مقاليد الحكم ، ونتيجة حسد علماء البلاط ووشايتهم به لدى السلطان ، حكم عليه بالجلد حتّى الموت ، فاستُشهد قدس سره في اليوم السادس والعشرون من شهر ربيع الآخر من عام 1019ﻫـ ، وقد وري جثمانه في مدينة اكبر آباد بالهند .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

اُنظر/

1- أعيان الشيعة ج10 ص228 .

2- مقدمة تحقيق إحقاق الحق ج1 ص82 – 161 .

3- مجلة تراثنا العدد الثاني ،  السنة العاشرة ، جمادي الآخرة 1415هـ .

4- مستدرك سفينة البحار ج5 ص257 .

5- الموقع الالكتروني لمركز آل البيت عليهم السلام العالمي للمعلومات .


أكتب تعليقاً