المحدث الميرزا حسين النوري الطبرسي عليه الرحمة

الشيخ حسين النوري الطبرسي عليه الرحمة

(1254ﻫ ـ 1320ﻫ)

 

اسمه ونسبه:

هو الشيخ حسين ابن الشيخ محمّد تقي بن علي محمّد النوري الطبرسي.

 

ولادته:

ولد الشيخ عليه الرحمة في اليوم الثامن عشر من شهر شوال من عام 1254ﻫ ، بقرية ” يالو ” من قرى محافظة مازندران في إيران.

 

دراسته:

سافر عليه الرحمة إلى العاصمة طهران للدراسة الحوزوية ، ثمّ سافر إلى النجف الأشرف في عام 1273ﻫ ، وبقي فيها ما يقرب أربع سنين لإكمال دراسته الحوزوية ، ثمّ عاد إلى إيران ، ثمّ سافر إلى كربلاء عام 1278ﻫ ، وبقي فيها مدّة سنتين ، ثمّ سافر إلى الكاظمية وبقي فيها مدّة سنتين أيضاً ، ثمّ رجع إلى النجف الأشرف.

وفي عام 1284ﻫ عاد إلى إيران ، ثمّ رجع عام 1286ﻫ إلى النجف الأشرف فبقي فيها سنين ، فلازم خلالها درس السيّد محمّد حسن الشيرازي ، ولمّا سافر أُستاذه إلى سامرّاء عام 1291ﻫ ، سافر الشيخ إليها عام 1292ﻫ ، وبقي فيها إلى عام 1314ﻫ ، ثمّ عاد إلى النجف الأشرف عازماً على البقاء بها حتّى أدركه الأجل .

 

من أساتذته:

1- السيّد محمّد حسن الشيرازي ” المعروف بالشيرازي الكبير ” .

2- الشيخ مرتضى الأنصاري .

3- الشيخ عبد الرحيم البروجردي .

4- الشيخ عبد الحسين الطهراني .

5- الشيخ محمّد علي المحلّاتي .

 

من تلامذته:

1- الشيخ جواد آقا الملكي التبريزي.

2- الشيخ محمّد محسن ” المعروف بآقا بزرك الطهراني ” .

3- الشيخ محمّد الكاشاني ” المعروف بالآخوند الكاشي ” .

4- السيّد عبد الحسين شرف الدين الموسوي العاملي .

5- الشيخ محمّد القمّي ” المعروف بالأرباب .

6- الشيخ محمّد حسين كاشف الغطاء .

7- الشيخ محمّد جواد البلاغي .

8- الشيخ محمّد الفيض القمّي .

9- الشيخ عباس القمّي .

10- الشيخ علي الخليلي .

 

من أقوال العلماء في حقه:

1ـ قال عنه الشيخ آقا بزرك الطهراني عليه الرحمة: « إمام أئمّة الحديث والرجال في الأعصار المتأخّرة ، ومن أعاظم علماء الشيعة ، وكبار رجال الإسلام في هذا القرن ».

2ـ قال عنه السيّد محسن الأمين عليه الرحمة في ” أعيان الشيعة “: « كان عالماً فاضلاً محدّثاً متبحّراً في علمي الحديث والرجال ، عارفاً بالسير والتاريخ ، منقّباً فاحصاً ، ناقماً على أهل عصره عدم اعتنائهم بعلمي الحديث والرجال ، زاهداً ، عابداً لم تفته صلاة الليل ، وكان وحيد عصره في الإحاطة والاطّلاع على الأخبار والآثار والكتب الغربية » .

3- قال عنه الشيخ محمّد حرز الدين: « العالم الفاضل الجامع الثقة الجليل، ممن هاجر من طهران إلى النجف سنة 1277 وكان من الفضلاء ، وكان شيخاً عالماً محيطاً بعلم الحديث والرجال … » .

 

من مؤلّفاته:

* مستدرك الوسائل ومستنبط المسائل .

* جنّة المأوى فيمن فاز بلقاء الحجّة عليه السلام في الغيبة الكبرى .

* كشف الأستار عن وجه الغائب عن الأبصار .

* معالم العبر في استدراك البحار السابع عشر .

* الفيض القدسي في أحوال العلّامة المجلسي .

* فصل الخطاب في مسألة تحريف الكتاب .

* البدر المشعشع في ذرّية موسى المبرقع .

* نفس الرحمن في فضائل سيّدنا سلمان .

* دار السلام فيما يتعلّق بالرؤيا والمنام .

* سلامة المرصاد ( باللغة الفارسية ) .

* النجم الثاقب في أحوال الإمام الغائب عليه السلام (باللغة الفارسية) .

* لؤلؤ ومرجان ( باللغة الفارسية ) .

* الصحيفة الرابعة السجّادية .

 

وفاته:

توفي الشيخ عليه الرحمة في اليوم السادس والعشرين من شهر جمادى الآخرة 1320ﻫ في النجف الأشرف ، ودُفن بجوار مرقد الإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام ، في الصحن العلوي الشريف في الايوان الثالث عن يمين الداخل من جهة القبلة، وكان يوم وفاته يوماً مشهوداً جزع فيه سائر الطبقات ولاسيّما العلماء .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

اُنظر/

1- مستدرك الوسائل ج1 ص41 – 56 .

2- كشف الأستار عن وجه الغائب عن الأبصار .

3- أعيان الشيعة ج6 ص143 – 144 .

4- معارف الرجالج1 ص271 .

5- نقباء البشر ص543 – 555 .

6- الموقع الالكتروني لمركز آل البيت عليهم السلام العالمي للمعلومات .

7- الموقع الالكتروني لمركز الهدى للدراسات الإسلامية .


أكتب تعليقاً