الشيخ حسين الخليفة عليه الرحمة

الشيخ حسين الخليفة عليه الرحمة

(1321هـ-1426هـ)


اسمه ونسبه:

هو الشيخ حسين بن الشيخ محمد بن الشيخ حسين بن محمد بن خليفة بن حسين بن سعد آل خليفة الأحسائي , ووالدته هي العلويّة الجليلة بنت المرجع الكبير السيّد هاشم بن السيّد أحمد السلمان الموسوي الأحسائي (قدّس سرّه) المتوفى عام 1309 هـ .

 

ولادته:

وُلد الشيخ عليه الرحمة في مدينة المُبرّز عام 1321 هـ ( وقيل عام 1322هـ ).

 

دراسته:

بدأ دراسته في الإحساء الحبيبة على بعض أعلامها , فحضر في المقدمات عند العلمين الجليلين الشيخ محمد بن صالح السّعد المتوفى عام 1352 هـ , والسيّد محمد بن السيّد حسين العلي المتوفى عام 1388 هـ , ثم هاجر الشيخ حسين إلى النجف الأشرف على ساكنها آلاف التحية والسلام حاضرة العلم والمعرفة لإكمال دراسته فيها عام 1349 هـ , ومكث فيها أحدَ عشرَ عاماً ينهل من أساتذتها وعلمائها مجدّا في تحصيله العلمي لا يعرف الملل و الكلل بالرغم من الأوضاع المعيشية الصعبة آنذاك , والأجواء الحارّة .

وفي عام 1360 هـ عاد إلى وطنه ومكث فيه أربع سنوات ثم كرّ راجعا مرة أخرى إلى النجف الأشرف في عام 1364 هـ حتى عام 1381 هـ .

وخلال هذه المدّة التي تُقارب تسعا وعشرين سنة مكث الشيخ محصّلا مجدّا ومقررا لبعض أبحاث أساتذته .

 

من اساتذته:

1) آية الله السيّد محمد باقر السيد علي الشخص (قدّس سرّه) المتوفى عام 1381 هـ حضر عنده الرسائل .

2) آية الله السيّد ناصر بن السيّد هاشم الأحسائي (قدّس سرّه) المتوفى عام 1358 هـ حضر عنده بقية الرسائل .

3) آية الله السيّد محمود الحسيني الشاهرودي (قدّس سرّه) المتوفى عام 1396 هـ حضر عنده أبحاث الخارج في الأصول .

4) آية الله السيّد محسن الطباطبائي الحكيم (قدّس سرّه) المتوفى عام 1390 هـ حضر عنده أبحاث الخارج في الفقه .

5) آية الله السيّد أبو القاسم الخوئي (قدّس سرّه) المتوفى عام 1413 هـ حضر عنده خارج الفقه أيضا .

6) آية الله الشيخ الميرزا محمد حسين النائيني (قدّس سرّه) المتوفى عام 1355 هـ .

7) آية الله السيّد حسين الحمامي (قدّس سرّه) .

 

العودة إلى الإحساء:

بعد أن أكمل دراسته وتحصيله العلمي وأصبح من العلماء والفقهاء عاد إلى الإحساء في عام 1381هـ , للقيام بالواجب الديني وخدمة مجتمعه , وبعد وفاة العالم المقدّس السيّد محمد العلي الأحسائي عام 1388 هـ (وهو ابن خالة الشيخ) تسلّم الزعامة الروحية لشيعة الإحساء وأصبح من ذلك الوقت الأبُ الروحي للمنطقة .

وللثقة والفضيلة والتقوى التي يتحلى بها سماحة آية الله الشيخ حسين الخليفة (قدّس سرّه) منُح حينها الوكالة الشرعية المطلقة من قِبَل المرجع الكبير السيد محسن الحكيم (قدّس سرّه) , وبعد وفاة السيد الحكيم عام 1390هـ , أعطاه سماحة آية الله العظمى السيّد الخوئي (قدّس سرّه) الوكالة الشرعية , ومن ثم سماحة آية الله العظمى السيّد الكلبايكاني (قدّس سرّه) , ومن ثم سماحة آية الله العظمى السيّد السيستاني حفظه الله .

 

التردد على النجف الأشرف:

وخلال فترة ما قبل عام 1400هـ كان الشيخ حسين الخليفة (قدّس سرّه) لا يُبارح التردد على النجف الأشرف بين الحين والآخر ففي ذلك تجديد العهد ببعض الدروس وحضور بعض الأبحاث العُليا , وفي ذلك عودة إلى الأجواء الروحانية والعلمية والنفحات العلوية القدسية التي يشعر بها كل مقيم وزائر , فمن عاش تلك الأجواء يعرف ما أقول , وأخال أن كل دارس في النجف الأشرف يرغب أن لا يخرج منها إلا أن تفرض عليه الظروف والأوضاع والتكليف الشرعي ذلك كالخروج للدعوة والتبليغ والإرشاد .

 

من تلامذته:

1) آية الله السيد طاهر السلمان حفظه الله .

2) العلامة السيد ناصر السلمان رحمه الله .

3) العلامة السيد محسن السلمان .

4) العلامة السيد محمد الناصر .

5) العلامة الشيخ باقر بوخمسين رحمه الله .

6) العلامة الشيخ باقر شريف القريشي النجفي .

7) العلامة الشيخ عبدالهادي شريف القريشي (أخو الشيخ باقر) .

8) العلامة الشيخ علي بن يحيى التاروتي .

9) العلامة الشيخ حسين فرج العمران القطيفي .

10) العلامة الخطيب الشيخ أحمد بن خلف العصفور البحراني حفظه الله .

11) الشيخ محمد علي العطية .

12) السيد عباس الموسوي .

13) السيد أحمد الطاهر السيد ناصر السلمان .

14) الشيخ عبدالله بن الشيخ صادق السلمان .

15) الشيخ علي بن يحيى القطيفي .

16) الشيخ محمد العلي الهجري .

17) الشيخ علي بن الشيخ عبدالله الخليفة .

 

وفاته:

انتقل الشيخ عليه الرحمة إلى جوار ربه في يوم الثلاثاء الموافق للتاسع عشر من شهر  جمادى الآخرة من عام 1426هـ ، ودفن في مقبرة المبرز .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أنظر/

1- كتاب أعلام هجر للسيد هاشم الشخص ، ج1 ص 514 – 520 ، و ج4 ص522 – 526 . 

2- تقويم الرضا 1427هـ .

3- موقع شبكة والفجر الثقافية الالكتروني . 


أكتب تعليقاً