الشيخ سلمان المحسني الفلاحي قدس سره

الشيخ سلمان المحسني الفلاحي قدس سره

( 1281هـ – 1341هـ )

 

اسمه ونسبه:

الشيخ سلمان ( سليمان ) بن الشيخ محمد بن الشيخ حسن بن الشيخ أحمد المحسني الأحسائي الهجري الفلاحي الربعي .

 

ولادته:

ولد الشيخ سلمان بمدينة الفلاحية ( إحدى مدن إقليم الأحواز بإيران ) في عام 1281هـ .

 

من أحواله:

قرأ الشيخ قدس سره المقدمات العلمية في النحو والصرف والمنطق على أبيه ، ثم قصد العراق وحضر دروس بعض العلماء بمدينة النجف الأشرف . عمل بالوعظ الديني والتدريس وإمامة الناس في الصلاة ، وكانت مكتبته الخاصة ذات شأن .

 

من أساتذته:

1- أبيه ، الشيخ محمد بن الشيخ حسن الفلاحي .

2- الشيخ محمد طه نجف .

3- الشيخ محمد حرز الدين .

 

شعره:

كان الشيخ سلمان قدس سره شاعر عالم، يلتزم شعره وحدة الوزن والقافية، ويتنوع موضوعيًا في إطار معارفه: بين مدح أعلام عصره من أشياخه، وشكوى همه والحنين إلى مواطن ذكرياته، والتشفع إلى الله وطلب الغوث إليه، استخدم بعض القوافي الصعبة مثل القاف والثاء بما يؤكد اتساع معجمه اللفظي ، وله قصائد في كتاب « معارف الرجال » ، وله ديوان شعر .

ومن شعره:

قصيدة ” إلى الله أشكو ” ومن أبياتها:

ألا أيُّهذا الناهبُ البيدَ مغنمًا *** بهوجاءَ من آل الجديل ولاحِقِ

تمرُّ ممرَّ الأمعَزِ الصّلْد قد هفا *** به النِيقُ من أعلى شمارخِ حالق

مَعاجًا لأعقاد الرمال بذي طُوًى *** وعقلاً على تلك الرُّبا والحدائق

فجُبٌّ به العذبُ الرويُّ لناهلٍ *** وحَبٌّ به المسكُ الذكيُّ لناشق

ونعم مَناخًا لو علمت جِنانه *** ونعم حمى اللاجين من كلِّ طارق

ألا ليت شعري هل إلى الحي زَورةٌ *** يُزال بها ثقلُ الهموم الطوارق

وهل أُرَيَنّي والفريقُ مجاورٌ *** أُقطِّعُ من هذا الأنام علائقي

إلى الله أشكو كلَّ يومٍ وليلةٍ *** نوافذَ هَمٍّ كالسّهام الموارق

عسى الله أن يرتاح لي بارتحالةٍ *** إلى سعةٍ عن عُسر تلك المضايق

لنا كلَّ وقتٍ نعمةٌ من نواله *** تُساق لنا باللُّطف من غير سائق

وما عن جزاءٍ نستحقُّ هِباتِهِ *** فنُجزى بها لكنّها عفوُ خالق

غياثَكَ يا ربَّ العبادِ فلا أرى *** سواك مغيثًا من صُروف البوائق

 لقد عظمتْ مني الذنوبُ فإنني *** بعفوك يا ربَّ الورى جدُّ واثق

وله أيضاً قصيدة ” إليك رحلتُ ” ومن أبياتها:

إليك رحلتُ رحلةَ مستغيثِ *** من الأهوال والخطر الكريثِ

وأتبعتُ المطيَّ مُدَفَّعاتٍ *** إلى مَغْناك بالسّير الحثيث

وحبلُ الله حبلُك وهو حقٌ *** فلا بالـمُسترَكِّ ولا الرَّثيث

هجرت لك الأباعد والأداني *** وجُبتُ القَفرَ من سهلٍ ومِيث

فمن هذا ترون إذا ألـمَّت *** خطوبُ الدهر غيركم مُغيثي

وفاته:

توفي الشيخ قدس سره بمدينة الفلاحية في اليوم الخامس عشر من شهر جمادى الأولى من عام 1341هـ ، ودفن بمدينة النجف الأشرف .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أنظر/

1- الكواكب النورانية في تراجم علماء الفلاحية ، الشيخ حسين الشويكي الفلاحي .

2- أعيان الشيعة ج7 ص309 .

3- مقالة (( القبائل والأسر الأحسائية المهاجرة إلى إيران 2/2 )) ، للشيخ محمد علي الحرز ، مجلة الواحة الإلكترونية ، العدد ( 55 ) ، 1 / 2 / 2011م .

4- مقالة (( من نساخي الكتب في الأحساء )) ، للكاتب أحمد عبدالهادي المحمد صالح ، مجلة الواحة الالكترونية ، العدد ( 37 ) ، 2 / 11 / 2007م .

5- مجلة تراثنا ، مؤسسة آل البيت ، ج٢٦ ص١٨٧ – 188 .

6- موقع شبكة الإمام الرضا عليه السلام الالكتروني .

7- موقع ويكيبيديا .

8- تقويم الرضا .


أكتب تعليقاً