الشيخ علي بن حسن الجشي قدس سره

الشيخ علي بن حسن الجشي قدس سره

(1296هـ – 1376هـ)

اسمه ونسبه:

هو الشيخ علي بن حسن بن محمد علي بن محمد بن يوسف بن محمد بن علي بن ناصر الجشي البحراني القطيفي .

 

ولادته:

ولد الشيخ قدس سره فِيْ القلعةِ – حاضرةِ القطيفِ – في عام 1296هـ .

 

من أحواله:

نشأ وترعرع في أحضان الفضيلة ، توفي عنه والده الحاج حسن الجشي وهو في شهوره الأولى ، فتربى في حجر زوج أمه الحاج أحمد الجشي … بدأ الشيخ قدس سره تعليمه لدى الكُتَّاب عَلَى منهجيةِ التَّعليمِ القديمِ ، وتفرَّغ لدراسة العلم الدِّينـي ، فهاجر الشيخ قدس سره إلى مدينة النجف الأشرف في عام 1317هـ بعد زيارة العتبات المقدسة في إيران ، فأكمل دراسته فيها . ثم انتقل إلى مدينة كربلاء المقدسة في عام 1321هـ فحضر فيها عند عدد من العلماء ، ثم انتقل إلى مدينتي الكاظمية وسامراء فترة من الزمن ، ثم رجع إلى مدينة النجف الأشرف فحضر لدى الشيخ محمد كاظم الآخوند الخراساني ، بعد ذلك رجع إلى مدينة القطيف في عام 1327هـ . وفي عام 1334هـ سافر إلى مدينة كربلاء المقدسة وحضر دروس بعض أساتذتها ، ثم زار مدينة النجف الأشرف وعاد بعدها إلى مدينة القطيف ومكث فيها عشرين عاماً مؤدياً وظائفه الدينية .

ولكون الشيخ قدس سره منهوم علم فقد هاجر إلى مدينة النجف الأشرف في عام 1354هـ ، فحضر دروس مجموعة من علمائها وبقي في مدينة النجف الأشرف علماً كبيراً من أعلامها محترماً بين كافة الطبقات العلمية إلى أن عاد إلى بلاده في عام 1367هـ .

وبعد عودته قدس سره تولى القضاء الجعفري بالقطيف بإصرار من مراجع النجف العظام وكان كارهاً له ، وكان يقضي في بيته للسنة والشيعة ، ولا يتقاضى راتباً من الدولة حسب رغبته هو .

 

من أساتذته:

1- الشيخ محمد كاظم الآخوند الخراساني.

2- الميرزا محمد حسين النائيني.

3- الشيخ آغا ضياء الدين العراقي.

4- السيد أبي الحسن الأصفهاني.

5- السيد محسن الحكيم.

6- الشيخ مرتضى الآشتياني.

7- السيد أبي القاسم التبريزي.

8- السيد عبد الهادي الأصفهاني.

9- السيد إسماعيل الصدر.

10- الشيخ علي أبو حسن الخنيزي.

11- الشيخ أبي عبد الكريم الخنيزي .

12- السيد ماجد العوامي.

13- الشيخ حسن علي البدر .

14- الشيخ محمد عل النهاش .

15- الشيخ عبد الله المعتوق التاروتي .

16- الشيخ مهدي المراياتي .

17- الشيخ عبد الحسين البغدادي .

 

من أقوال العلماء فيه:

1- قال عنه السيد محسن الحكيم في إجازته له: (( فإن جناب الشيخ الأعظم العلم العلامة والحبر الفهامة قدوة الأفاضل العظام وصفوة الأماثل الكرام الزكي التقي الشيخ علي الجشي … عرفته حائزاً على ملكة الاجتهاد في الحكام الشرعية قادراً على رد الفروع إلى أصولها واستنباطها من أدلتها التفصيلية )) .

 

من مؤلفاته:

* منظومة كفاية الأصول .

* منظومة في التوحيد .

* كتاب الأنوار في العقائد .

* كتاب الشواهد المنبرية .

* كتاب الروضة العلية .

* ديوان شعره .

 

من أشعاره:

قال الشيخ قدس سره في استنهاض الإمام الحجة عجل الله فرجه:

أتغض يا ابن العسكري على القذا *** جـفنا ومـن عـلياك جذ سنامها

عـجبا لـحلمك كيف تبقى عصبة *** وتـرتكم تـطأ الـثرى اقـدامها

أتـراك تـنسى يـوم جذت منكم *** فـي الطف عرنين الفخار طغامها

يـوم بـه كـف القطيعة طاولت *** عـلياءكم ولـها تـطأطأ هـامها

وتـعاهدت فـي حـفظ ذمة احمد *** سـادات انـصار الالـه كـرامها

حـتى اذا ضربوا القباب وطرزت *** بـالسمر والـبيض الرقاق خيامها

قـامت تـحوط المحصنات كأنها *** اســد وأخـبية الـنسا آجـامها

فـأتت كـتائب آل حـرب نحوها *** تـسعى وتـطمع أن يـذل همامها

فاستوطأت ظهر الحمام تخوض في *** بـحر الـوغى وقرينها صمصامها

قـوم اذا عـبس الـمنون تهللت *** تـلك الـوجوه ولم تطش أحلامها

قوم اذا نكص الفوارس في الوغى *** ثـبتوا كـأن مـنى النفس حمامها

قـوم مـعانقة الـصوارم والـقنا *** ما بتين مشتبك الرماح غرامها

 

وفاته:

توفي نهار يوم الثلاثاء الخامس عشر من شهر جمادى الأولى من عام 1376هـ في مستشفى الظهران . وقد صلى عليه الشيخ فرج العمران .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أنظر/

1- أدب الطف ج10 ص122 – 123 .

2- الموقع الالكتروني معجم البابطين لشعراء العربية في القرنين التاسع عشر والعشرين .

3- بعض مواقع الانترنت .

تعليق واحد على (الشيخ علي بن حسن الجشي قدس سره)

  1. علي سعد:

    بعد ان اخذت كتاب ديوان الشعر للشيخ الجشي من شبكه الفكر رايت في شعره حلاوه وطعم عذب رفيع ويتضمن شعره عقائد من تنزيه الني واله الاطهار وعلومهم وابحاث لو اخذت بيتين من الشعر لوجده في كتاب يطرح نفس الفكرة وتكون عجبا لهذا الكاتب كان الشيخ كان استاذه وغيب تراثه ولكن افيدونا بمنظومته في التوحيد او من كتبه ان تنشر


أكتب تعليقاً