الشيخ محمد العوامي القطيفي قدس سره

الشيخ محمد العوامي القطيفي قدس سره

( 1255هـ 1318هـ )

 

اسمه نسبه:

الشيخ محمد بن عز الدين الشيخ عبد الله العوامي القطيفي ، اشتهر بأبي المكارم لمكارم أخلاقه .

 

ولادته:

ولد قدس سره مي اليوم الثالث من شهر شعبان المعظم من عام 1255هـ .

 

حياته:

بدت طلائع النبوغ على أساريره ونمت مداركه ومعارفه فأصبح منهلاً ينتهل منه وبحراً يغترف السائلون من عبابه ، حج سنة 1317 هـ فأبهر الحاج بعلمه وكرمه وسخائه وعطائه ، وعندما تشرف بزيارة الرسول صلى الله عليه وآله واستقرّ بالمدينة المنورة .

  

من مؤلفاته:

* أجوبة المسائل النحوية .

* المناظرات في مسائل متفرقة .

* المسائل الفقهية .

 * ديوان شعره ، ويحتوي على: منظومة في عقائد الأصول .

 

من أشعاره:

قال قدس سره:

مـصائب عـاشورا تـهيج تضرمي *** فلله من يوم بشهر محرم

بها المجد ينعى مصدر الفيض إذ غدا *** بلا قيّم يأوى إليه وينتمى

ومن قصيدة أخرى :

فـيا  مضر الحمرا ويا أُسد الشرى *** ويـا غـوث مَن يبغي الندا ويريد

وأمنع  مَن في الأرض جاراً وجانبا *** وأمـنتح  مـن أمـت الـيه وفود

فـيا مطعمي الأضياف يوم مجاعة *** ويـا خـير مَـن يبني العلا ويشيد

ويا مخمدي نار الوغى إن تضرّمت *** وشـبّ إلـى الحرب العوان وقيد

وبــدر واحـد يـشهدان لـهاشم *** ورب الـسما مـن فوق ذاك شهيد

ولـما بـدت من آل حرب ضغائن *** لـثارات بـدر أظـهرت وحـقود

وأخـرجت المولى الحسين مروّعاً *** وقـد سـبقت مـنكم الـيه عهود

فـلهفي عـليه مـن وحيد مضيّع *** عـلى الماء يقضي وهو عنه بعيد

بـني مـضر ماذا القعود عن العدا *** وفـي  كـربلا مولى الوجود فريد

وكـيف بقى ملقى ثلاثاً على الثرى *** تـواريه مـن نـسج الرياح برود

 

وفاته:

فاجأ الشيخ قدس سره المرض وهو في المدينة المنورة ، فمكث أياماً والمرض يلازمه حتى قبضه الله إليه في عصر يوم السابع والعشرين من شهر محرم الحرام من عام 1318هـ وعمره ثلاث وستون سنة ، ودفن بالبقيع .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

انظر/ كتاب أدب الطف ص145 – 146 .


أكتب تعليقاً