الشيخ محمد سعيد النجفي عليه الرحمة

الشيخ محمد سعيد النجفي عليه الرحمة

( 1250هـ – 1319هـ )

 

اسمه ونسبه:

الشاعر الشيخ محمد سعيد بن الشيخ محمود سعيد النجفي رحمه الله .

 

ولادته:

ولد الشيخ عليه الرحمة بمدينة النجف الأشرف في الرابع عشر من شهر رجب المرجب من عام 1250هـ .

 

من أحواله:

كانت لآباء الشيخ عليه الرحمة نيابة التولية والنظارة للحضرة الحيدرية الشريفة حينما كان الخازن لها هو حاكم النجف ، ثم تغيرت أحواله بعد وفاة أبيه وابن عم أبيه وصُرفت عنهم هذه التولية . وقد توفي والده بعد ولادته بسنتين ولما ترعرع صار له شغف بطلب العلم وقراءة الكتب الفارسية وحصلت له الملكة باللغة الفارسية كما أحرزها باللغة العربية وآدابها حتى كان الفرس والعرب يراجعونه فيما يشكل عليهم من اللغتين .

 

شعره:

كان الشيخ عليه الرحمة ينظم الشعر في اللغة الفارسية والعربية ، فمن نظمه في العربية قوله مخاطباً بعض أصحابه في بغداد وقد طغى شط دجلة:

أيحسب لما أن طغى شط دجلة *** يجاريك في مجراه زاخره الغمر

ولو أنه جـاراك في جـريانه *** لما كان بـعد المد يعقبه جزر

وله أيضاً قوله:

لو كان نيل المنى التدبير يُنجحه *** لَنِلْتُ أقصى الأماني بالتدابير

لكنما كل شـيء أنت تـطلبه *** يجري أمرِ مليكٍ  للمقـاديرِ

ومن شعره يرثي الإمام الحسين عليه السلام قوله:

يقل لدمعي دماً أن يصوبا *** وللقلب مـني أسىً أن يـذوبا

لِـمَا قد ألَـمَّ بآلِ النّبِّيِّ *** فأجرى الدموع وأَورى القلوبا

ولا مِثل يَومِهِمُ في الطفوفِ *** فقد كان في الدهر يوماً عصيبا

غداةَ حسينٍ وخيلُ العِدى *** تَسُدُّ عليه الفـضاء الـرحيبا

دعته لينقاد سلس القياد *** وتأبى حميتــه أن يجيـبا

فَهَـبَّ لِـحَربِهِمُ ثَـائراً *** بِفِتْيِانِ حَـربٍ تَشبُّ الحروبا

فَمِن كُلِّ لَيثِ وَغى تتقي *** له في الوغى الأُسد بَأساً مهيباً

 

وفاته:

توفي الشيخ محمد سعيد النجفي عليه الرحمة في الثلاثين من شهر ربيع الأول من عام 1319هـ ، ودفن في الصحن الحسيني الشريف بمدينة كربلاء المقدسة .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أنظر/ كتاب أعيان الشيعة ج9 ص342-344 .


أكتب تعليقاً