الشيخ نور الدين الواعظي الكاظمي قدس سره

الشيخ نور الدين الواعظي الكاظمي قدس سره

( 1352هـ – 1391هـ )

 

اسمه وسبه:

هو الشيخ نور الدين بن حامد بن عبد القهار بن علي أصغر بن شير علي بن محمد رحيم بن محمد علي بن محمد الواعظي السبزواري الكاظمي .

 

ولادته:

ولد الشيخ قدس سره في ” فرومد ” من توابع سبزوار من عام 1352هـ .

  

نشأنه وحياته:

نشأ الشيخ قدس سره نشأته الأولى في مسقط رأسه في قرية فرومد ، ثم سافر به والده إلى مدينة الكاظمية – موطن آبائه – حيث بدأ تعليمه في شهر ذي الحجة من عام 1367هـ على مجموعة من العلماء كالشيخ هادي شطيط والشيخ فاضل اللنكراني . ثم هاجر الشيخ قدس سره في التاسع من شهر ربيع الأول من عام 1376هـ إلى مدينة النجف الأشرف ، فتتلمذ فقها وأصولا على كبار علمائها كالسيد محمود الشاهرودي والسيد أبو القاسم الخوئي والسيد عبد الأعلى السبزواري ، وقد كتب تقريرات على دروس وأبحاث بعض أساتذته .

وقد كان الشيخ قدس سره مجداً في تحصيل العلم ، كثير القراءة والمطالعة في سائر الكتب ، شديد المواظبة على أوقاته لئلا تذهب سدى ، دائب البحث في المسائل العلمية لم يقنع بالقليل من المعرفة ولم يكن سطحيا في معلوماته . كما أنه كان شديد التدين ، مواظبا على الطاعات وصلاة الليل ، مجتنباً المساوئ الأخلاقية .

 

من أساتذته:

1- أبوه ، الشيخ حامد .

2- الشيخ هادي شطيط .

3- الأستاذ احمد أمين الكاظمي .

4- الشيخ محمد صادق الخالصي .

5- الشيخ فاضل اللنكراني .

6- السيد محمود الشاهرودي .

7- السيد أبو القاسم الخوئي .

8- السيد ميرزا حسن البجنوردي .

9- الشيخ حسين الحلي .

10- السيد يحيى اليزدي .

11- الميرزا باقر الزنجاني .

12- السيد عبد الأعلى السبزواري .

 

من مؤلفاته:

* مسائل في الارث .

* ” قاعدة لا ضرر ” ، من تقرير أستاذه الشاهرودي .

* ” أصول الفقه ” و ” الفقه ” ، من تقرير أستاذه الخوئي .

* ” أصول الفقه ” و ” الفقه ” ، من تقرير أستاذه البجنوردي .

* ” حرمة الغناء ” ، من تقرير أستاذه اليزدي .

* ” صلاة الجماعة ” ، من تقرير أستاذه السبزواري .

* ” العلم الاجمالي ” ، من تقرير أستاذه الزنجاني .

* ” حكم الأواني ” ، من تقرير أستاذه الحلي .

 

وفاته:

ابتلي الشيخ قدس سره بمرض السرطان ، ولقي أشد آلام المرض وكان صبوراً عليها ، وذهب ثلاث مرات إلى لندن للتداوي فلم ينفع العلاج حتى لبى نداء ربه ببغداد في اليوم الرابع عشر من شهر ذي القعدة الحرام من عام 1391هـ ، ونقل جثمانه إلى النجف الأشرف وشيع تشييعا حضره العلماء والأفاضل ، ودفن في وادي السلام .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أنظر/ تراجم الرجال ج2 ص855 – 856 .


أكتب تعليقاً