السيد عبد الرزاق الموسوي المقرّم قدس سره

السيد عبد الرزاق الموسوي المقرّم قدس سره

( 1316هـ – 1391هـ )

 

اسمه ونسبه:

هو السيد عبد الرزاق بن محمد بن عباس بن حسن بن قاسم بن حسون الموسوي آل المقرّم الدغاري النجفي ، ويصل نسبه إلى الإمام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام .

 

ولادته:

ولد السيد قدس سره في عام 1316هـ بمدينة النجف الأشرف .

 

من أساتذته:

1- الشيخ محمد جواد البلاغي .

2- الميرزا حسين النائيني .

3- الشيخ محمد حسين الأصفهاني .

4- الشيخ ضياء الدين العراقي .

5- السيد أبو القاسم الخوئي .

6- الشيخ محمد رضا آل كاشف الغطاء .

7- السيد محسن الحكيم .

8- السيد أبو الحسن الاصفهاني .

9- الشيخ عبد الرسول الجواهري .

10- الشيخ حسين الحلي .

 

من أقوال العلماء في حقه:

1- قال عنه الشيخ الأميني في كتابه الغدير: (( … أحد أعلام العصر المنقدين المكثرين من التأليف في المذهب ، على تضلعه في العلم ، وقدمه في الشرف ، واحتوائه للمآثر الجليلة … )) .

 

من مؤلفاته:

* كتاب الصديقة الزهراء عليه السلام .

* كتاب الإمام السبط المجتبى عليه السلام .

* كتاب الإمام زين العابدين عليه السلام .

* كتاب الإمام الرضا عليه السلام .

* كتاب الإمام الجواد عليه السلام .

* كتاب العبّاس بن علي عليه السلام .

* كتاب مقتل الإمام الحسين عليه السلام ( أو حديث كربلاء ) .

* كتاب السيدة سكينة عليها السلام .

* كتاب زيد الشهيد عليه السلام .

* كتاب يوم الاربعين عند الحسين عليه السلام .

* كتاب تنزيه المختار الثقفي .

* كتاب سرّ الإيمان في الشهادة الثالثة في الأذان .

* كتاب محاضرات في الفقه الجعفري .

* حاشية على كفاية الأصول .

* حاشية على المكاسب للشيخ الأنصاري .

* كتاب نوادر الآثار .

* كتاب يوم الغدير .

 

وفاته:

توفي السيد قدس سره بمدينة النجف الأشرف في اليوم السابع عشر من شهر محرم الحرام من عام 1391 هـ .

وقد أرخ لوفاته الشيخ أحمد الوائلي عليه الرحمة في قصيدة رثاه بها فقال:

« رحت عبدالرزاق للرزاق » ( 1391 هـ )

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أنظر/

1- مقدمة كتاب العباس بن علي عليه السلام للسيد عبد الرزاق المقرّم .

2- مقدمة كتاب الشهيد مُسلم بن عقيل عليه السلام للسيد عبد الرزاق المقرّم .

3- الغدير ج3 ص74 .

4- الذريعة ج7 ص121 ، ج12 ص88 – 89 ، ج22 ص32 .


أكتب تعليقاً