المختار بن أبي عبيد الثقفي رضوان الله عليه

المختار الثقفي رضوان الله عليه

( 1هـ – 67هـ )

 

اسمه:

هو المختار ابن أبي عبيدة بن مسعود الثقفي رضوان الله عليه .

 

ولادته:

ولد المختار في الطائف في السنة الأولى للهجرة .

 

حياته:

انتقل من مسقط رأسه إلى المدينة بعد وفاة النبي صلى الله عليه وآله الطاهرين مع أبيه أبي عبيدة الذي من كبار الصحابة ، وقد استشهد والده في فتح فارس واستشهد بعده ولداه الحكم وجبير . وبقي المختار بعدها في المدينة منقطعاً إلى بني هاشم ، وكان عمه سعد والياً لأمير المؤمنين والإمام الحسن المجتبى عليهما الصلاة والسلام على المدائن ، وكان كلما خرج منها يجعل المختار في مكانه . أخبره أمير المؤمنين عليه الصلاة والسلام بالنصر ، وبشره ميثم التمار بذلك في سجن الكوفة ، ولـمّا قُتِل الإمام الحسين عليه الصلاة والسلام قبض عليه ابن زياد وارد قتله لكنه نفاه إلى الطائف بشفاعة عبد الله ابن عمر زوج أُخته ، وبعد وفاة يزيد رجع إلى العراق ودخل الكوفة ، وفي اليوم الرابع من ربيع الآخر سنة 66 للهجرة ثار بها ضد عبد الله بن مطيع والي الكوفة من قبل عبد الله بن الزبير وتمكن من القضاء عليه وعلى حكومته ، ثم أرسل جيشاً بقيادة إبراهيم بن مالك الأشتر لقتال عبيد الله بن زياد خارج الكوفة وتمكن جيشه من القضاء على ابن زياد وجماعته ، بعد ذلك استتب الأمر للمختار وأقام حكومة في الكوفة استمرت ثمانية عشر شهراً وقد قام خلالها بالقصاص من قتلة الإمام الحسين عليه الصلاة والسلام يوم عاشوراء فقتل قتلته وكان على رأسهم عبيد الله بن زياد وعمر بن سعد وشمر بن ذي الجوشن ، وبلغ المجموع ثمانية عشر ألفاً ممن شاركوا في قتل الحسين عليه الصلاة والسلام ، وأرسل رؤوسهم إلى الإمام السجاد عليه الصلاة والسلام بالمدينة فما رآهم خرَّ ساجداً وقال : ( الحمدُ لله الذي أدرك ثأري من أعدائي وجزى المختار خيراً ) ، وقال الإمام الصادق عليه الصلاة والسلام : ( ما امتشطت فينا هاشمية ولا اختضبت حتى بعث المختار برؤوس الذين قتلوا الحسين صلوات الله عليه ) ، استشهد رضوان الله عليه بالكوفة على يد مصعب بن الزبير الذي قضى على حكومته بها وبعد مقتل المختار سيطر مصعب على دار الإمارة وأخذ أصحاب المختار وقتلهم واحداً واحداً .

 

من أقوال الأئمّة عليهم السلام في حقه:

1ـ قال الإمام الصادق عليه السلام: « ما امتشطت فينا هاشمية ولا اختضبت ، حتّى بعث إلينا المختار برؤوس الذين قتلوا الحسين عليه السلام » .

2ـ قال الإمام الباقر عليه السلام: « لا تسبّوا المختار؛ فإنّه قتل قتلتنا ، وطلب بثأرنا ، وزوّج أراملنا ، وقسّم فينا المال على العسرة » .

3ـ قال عمر بن عليّ بن الحسين: « إنّ عليّ بن الحسين عليهما السلام لمّا أُتي برأس عبيد الله بن زياد ورأس عمر بن سعد ، فخرّ ساجداً وقال: ( الحمد لله الذي أدرك لي ثاري من أعدائي ، وجزى الله المختار خيراً ) » .

 

استجاب الله دعاء الإمام السجاد عليه السلام على يد المختار:

حدث المنهال بن عمرو قال : دخلت على زين العابدين عليه السلام أودعه ، وأنا أريد الانصراف من مكة ، فقال : ، يا منهال مافعل حرملة بن كاهل ، وكان معي بشر بن غالب الاسدي فقال : ذلك من بني الحريش أحد بني موقد النار ، وهو حي بالكوفة فرفع يديه ، وقال : اللهم أذقه حر النار ، اللهم أذقه حر الحديد قال المنهال : وقدمت الكوفة والمختار بها فركبت إليه فلقيته خارجا من داره فقال : يا منهال لم تشركنا في ولايتنا هذه ؟ فعرفته أني كنت بمكة ، فمشى حتى أتى الكناس ، ووقف كأنه ينتظر شيئا ، فلم يلبث أن جاء قوم قالوا : أبشر أيها الأمير فقد اخذ حرملة فجيئ به ، فقال : لعنك الله الحمد لله الذي أمكنني منك ، الجزار الجزار ، فأتي بجزار فأمره بقطع يديه ورجليه ، ثم قال : النار النار ، فأتي بنار وقصب فاحرق فقلت : سبحان الله سبحان الله ! فقال : إن التسبيح لحسن ، لم سبحت ؟ فأخبرته دعاء زين العابدين عليه السلام فنزل عن دابته وصلى ركعتين ، وأطال السجود وركب وسار فحاذى داري ، فعزمت عليه بالنزول والتحرم بطعامي ، فقال : إن علي بن الحسين دعا بدعوات فأجابها الله على يدي ثم تدعوني إلى الطعام ؟ هذا يوم صوم شكر الله تعالى .

 

استشهاده:

استشهد المختار ابن أبي عبيدة الثقفي رضوان الله عليه في الكوفة في الحرب التي كانت بينه وبين مصعب بن الزبير ، وكان ذلك في اليوم الرابع عشر من شهر رمضان المبارك من عام 67هـ ، وقبره إلى جانب قبر مسلم بن عقيل عليه السلام في نهاية مسجد الكوفة ، وقبره معروف يُزار .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أنظر/

1- مستدرك سفينة البحار ج5 ص215 .

2- تقويم الشيعة ص182-183 .

3- تاريخ الطبري ج6 ص513-570 .

4- الأعلام للزركلي ج7 ص192 .

5- فيض العلام في عمل الشهور ووقائع الأيام ص39-40 .

6- بحار الأنوار ج45 ص344 .

7- اختيار معرفة الرجال ج1  ص340 – 342 .

8- الموقع الالكتروني لمركز آل البيت عليهم السلام العالمي للمعلومات .

9- مقالة ” المختار بن أبي عبيدة بن مسعود الثقفي ” ، للسيد حسن العلي ، شبكة والفجر الثقافية ، 2006م .

10- تقويم الرضا .