الميرزا مهدي الأصفهاني قدس سره

الميرزا مهدي الأصفهاني قدس سره

( 1303هـ – 1365هـ )

 

اسمه ونسبه:

الميرزا محمد مهدي بن الميرزا إسماعيل الأصفهاني الغروي الخراساني .

 

ولادته:

ولد الميرزا قدس سره في عام 1303هـ في مدينة أصفهان .

 

حياته ودراسته:

بدأ الميرزا تعليمه على يد أبيه الميرزا إسماعيل وعند غيره من علماء أصفهان حتى بلغ مرتبة جليلة في الفقه والأصول ، فخرج منه عازماً إلى التشرف بمجاورة أمير المؤمنين عليه السلام في النجف الأشرف . فلما تشرف حضر دروس مجموعة من علمائها كالسيد محمد كاظم اليزدي والآخوند الخراساني ، وحين بلغ قدس سره خمس وثلاثين سنة نال أعلى مراتب الاجتهاد وأجازه العلامة النائيني وغيره . بعدها سافر الميرزا مهدي إلى مدينة كربلاء المقدسة وتتلمذ فيها على السيد أحمد المعروف بالكربلائي .

ثم خرج قدس سره عازماً إلى إيران ، فاختار مجاورة الإمام علي بن موسى الرضا عليه السلام ، وشرع فيها في التعليم وتدريس مطالب الفقه والأصول ومعارف القرآن في مدة قريبة من الثلاثين سنة .

 

من أساتذته:

1- والده الميرزا إسماعيل .

2- السيد محمد كاظم اليزدي ، صاحب العروة الوثقى .

3- الشيخ محمد كاظم الخراساني ، المعروف بالآخوند .

4- الشيخ محمد حسين النائيني .

5- السيد أحمد ، المعروف بالكربلائي .

 

من تلامذته:

1- الشيخ محمود الحلبي الخراساني .

2- الشيخ علي النمازي الشاهرودي .

3- السيد علي السيستاني .

4- الميرزا جواد الطهراني .

5- الشيخ هاشم القزويني .

6- الشيخ محمد باقر الملكي الميانجي .

 

من أقوال العلماء في حقه:

1- قال عنه الشيخ النائيني في إجازته للميرزا مهدي: (( العالم العامل والتقي الفاضل العلم العلام والمهذب الهمام ذو القريحة القويمة والسليقة المستقيمة والنظر الصائب والفكر الثاقب عماد العلماء والصفوة الفقهاء الورع التقي والعدل الزكي جناب الآقا ميرزا مهدي … وحصل له قوة الاستنباط وبلغ رتبة الاجتهاد وجاز له العمل بما يستنبطه من الأحكام … )) .

2- قال عنه الشاهرودي في كتابه مستدرك سفينة البحار: (( العالم العامل الكامل بالعلوم الإلهية ، والمؤيد بالتأييدات الصمدانية ، الورع التقي النقي المهذب بالأخلاق الكريمة ، والمتصف بالصفات الجليلة مولانا وأستاذنا الآقا ميرزا مهدي … )) . وقال عنه أيضاً: (( العلامة الفهامة وحيد عصره وفريد دهره العالم بالعلوم القرآنية والمؤيد بالتأييدات الربانية مولانا الأعظم واستاذنا المكرم الميرزا مهدي … )) .

 

من مؤلفاته:

* سياسة الخلفاء في وجه إعجاز القرآن .

* غاية المنى في الصلاة .

* المواهب السنية في الاجتهاد والتقليد .

* أبواب الهدى في علوم القرآن .

 

وفاته:

توفي الميرزا مهدي قدس سره في صباح يوم الخميس التاسع عشر من شهر ذي الحجة الحرام من عام 1365هـ . ودفن في دار الضيافة الرضوية بمشهد الإمام علي الرضا عليه السلام .

وقد قال الشيخ محمود الحلبي الخراساني مؤرخاً وفاته:

يوم الخميس تلو عيد الغدير *** نال إلى لقاء حي قدير

قلت لعام فقد هادينا *** غاب من الأعين مهدينا ( 1365 ه‍ )

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أنظر/

1- مستدرك سفينة البحار ج2 ص7 – 8 ، ج10 ص517 – 520 .

2- الذريعة ج12 ص272 ، ج16 ص24 ، ج23 ص239 ، ج26 ص24 – 25 .

3- موقع ويكيبيديا .


أكتب تعليقاً