مقتل عمار بن ياسر وخزيمة بن ثابت ( رضي الله عنهما )

يوافق يوم ( 9 صفر المظفر ) سنة ( 37 هـ ) مقتل عمار بن ياسر وخزيمة ين ثابت

قتل من أصحاب أمير المؤمنين في صفين عمار بن ياسر الذي قال له النبي ( صلى الله عليه وآله وسلم ) : ( ستقتلك الفئة الباغية ) وخزيمة بن ثابت ذو الشهادتين .

وروى الشعبي عن الأحنف : إن عماراً حمل يوم صفين ، فحمل عليه ابن جزء السكيكي ، وأبو الغادية الفزاري ، فأما أبو الغادية فطعنه ، وأما ابن جزء فحتز رأسه . . .

ودفنه علي ( عليه السلام ) في ثيابه ولم يغسله . وكان سن عمار يوم قتل نيفاً وتسعين سنة .

وشهد خزيمة بن ثابت الأنصاري الجمل وهو لا يسل سيفاً ، وصفين وقال : لا أصلى أبداً خلف إمام حتى يقتل عمار ، فأنظر من يقتله ، فإني سمعت رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) يقول : ( تقتله الفئة الباغية ) ، قال : فلما قتل عمار قال خزيمة : قد حانت لي الصلاة ، ثم أقترب فقاتل حتى قتل .

ولما قتل عمار حزن عليه أمير المؤمنين حزناً شديداً وبكى عليه ، فروي إن أمير المؤمنين طاف في القتلى ، فوجد عماراً ملقى بهم ، فجعل رأسه على فخذ ثم بكى ( عليه السلام ) ، وأنشأ يقول :

ألا أيها الموت الذي لست تاركي       أرحني فقد أفنيت كل خليل

أراك بصــيراً بالذين أحبـهم        كأنــك تأتي نحوهم دليل